يتكلمون عليك وأنت لا تدري

    شاطر

    أبوعبدالعزيز
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 50


    تاريخ التسجيل : 04/12/2008

    مجايشي يتكلمون عليك وأنت لا تدري

    مُساهمة من طرف أبوعبدالعزيز في الأحد 31 مايو - 23:35



    مناظرة بين الحياة و الموت




    قـالت الحياة: أنا أيامهم و ساعاتهم و أعمارهم،،، يقـضون فيها ما يقـضون إن خيرا و إن شرا

    قال الموت: و أنا شبح يخافه كل حي أنت بداية أيامهم و أنا نهايتها

    قـالت الحياة: لماذا تـخيف الناس و هم معي و فجاءة لا أجدهم؟

    قال الموت: أنا نهاية حتمية لكل حي فهم عنك راحلون و إلى ربهم راجعون،،،

    قـالت الحياة: أعلم ذلك و لكن لم لا تـخبرهم بقدومك إليهم ليستعدوا لك؟


    (قال الموت: المفاجأة هي التي تـخبرهم فكل نـفس لا تعلم أين و متى آتي إليها؟ قال تعالى ( وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت

    قـالت الحياة: هـل أنت حقاً شبح مخـيف؟

    قال الموت: مخيف للعاصي و المذنب وأما المؤمن فيفرح بلقاء ربه

    قـالت الحياة: هم مكثوا و عاشوا و ربما أملوا آمالا كثيرة و أنت تـقطع الأماني والأحلام في ساعة زمن

    قال الموت: حكمك علي قاسي أنا مصيرهم الذي لا مفر منه و أنا نهاية كل حي عليك يا أيتها الحياة...لم تبهرينهم و تجعلينهم يـعجبون بما زينـت لهم؟

    قـالت الحياة: نعم أنا زينـت لهم كل شيء علتي في ذلك فـتـنهم و إخبارهم فلماذا قطعت علي؟

    قال الموت: لكل منهم أجل معلوم فلا هو مؤخر و لا مقدم

    قـالت الحياة: كم من حي ذاق مرارة كأ سك؟

    قال الموت: ذاقه الكثير و سيأتي الكثير،،، و لكنك أذقـتهم كدرك و تعبك و المشـقة فيكي!

    قـالت الحياة: أنا لست على وتيرة واحدة فيوم يضحك هذا و يوم يـبكي هذا و آخر يمرض فإنهم خـلقوا في كبد

    قال الموت: الحوار معك يُمل و أنت لا ترسين على حــال

    قـالت الحياة: و أنت الكلام معك خوف و رعب و الكل من حولي يقول الموت كأسه مر

    قال الموت: لماذا لا تجعلينهم يعتبرون بغيرهم الذين أخذتهم و تخبرينهم أني قادم إليهم؟

    قـالت الحياة: هذا الأمر مستحيل،،، أن أقول لهم أنك قادم إليهم فمهمتي أن أجعلهم ينسونك

    قال الموت: أيتها الحياة الزائلة أسألكِ أن تجعلي حوارك مقـنعاً و للقارئ ممتعاً

    قـالت الحياة: من قال لك أن الحوار معي ليس ممتعاً،،، لقد أضاعوا معي الوقت الكثير إلى أن أتيت لهم فجأة بلا ميعاد

    قال الموت: ويحك،،، إنكِ زائلة و هم معك زائلون و إلى ربهم راجعون!!!

    قـالت الحياة: إني أعرف كل ذلك فعذراً .. لأني ماطلت و الحق معك في كل ما قلت و لكن أنا حياتهم و لديهم حكم فيها.. فوداعاً من ليس بـبعيد بل هو منا أقرب


    قريـب












    بقلم الكاتب



    أحمد بن عبد العزيز المجايشي




    محمد العكبري
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد الرسائل : 174
    العمر : 27
    الترفيه : كشتات
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :



    تاريخ التسجيل : 04/05/2009

    مجايشي رد: يتكلمون عليك وأنت لا تدري

    مُساهمة من طرف محمد العكبري في الإثنين 1 يونيو - 0:48

    لقد فقت تعبيري

    و

    تجاوزت حدود ثنائي فماذا عساني أن أقول

    حقا أقول

    لقد استطعت أن تخرج من صمتك

    وتطلق أول قذيفه أدبيه رائعه

    أستطعت من خلالها أن تدخل الى نجومية الاضواء وألمعية الادباء الكبار

    لم يكن يخطر في بالي أو يجول في مخيلتي أن أرى أحمدا يكتب بهذا الابداع

    وينتقي دررا و جواهر ليضعها أمامنا بهذه الطريقه

    ان بدايتك جنه لم أتصور يوما أن تكون بمثل ما أرى

    لقد استطعت أن تبحر بزورقك في بحر أمواجه متلاطمه

    وتمكنت من أن ترسوا على شاطئ الابداع الادبي

    معلنا بذلك نهاية المعاناة وبداية المتعه الحقيقيه للأدب

    ونصيحتي لك

    أن تستمر في الكتابه وأن تتحفنا دوما بأبداعاتك

    لنكون معاول بناء لك في هذا المجال

    وأني لأنتظر فيك أن ينظر الناس اليك بعين الاكبار والتعظيم

    وأن يشار اليك بالبنان في ادبياتك

    والطريق أمامك مليء بالأشواك فلا تيأس اذا أصابتك الاشواك من حولك

    بل استمر فأنت بحق نجمة في سماء الابداع الأدبي

    كذا المعالي اذا ما رمت تطلبها ... فأعبر اليها على جسر من التعب

    عذرا ان أطلت ولكن الحق يقال وما في نفسي من حقيقة قلتها

    وأنتظر منك المزيد

    وكتبه

    محمد عبد الله العكبري

    ابو يوسف
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 367
    الهوايه :



    تاريخ التسجيل : 16/12/2008

    مجايشي رد: يتكلمون عليك وأنت لا تدري

    مُساهمة من طرف ابو يوسف في الثلاثاء 2 يونيو - 4:02

    هذا ليس غريب على ابو عبدالعزيز

    فهو من الطلاب الموهوبين واتمنــى المــزيد والى أمــام وجزاك الله خير ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر - 22:13