مهم الموضوع ارجوا القراءة

    شاطر

    بني هاشم
    ADMINISTRATOR
    ADMINISTRATOR

    عدد الرسائل : 1831
    العمر : 36
    الترفيه : النت
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :



    تاريخ التسجيل : 23/11/2008

    مجايشي مهم الموضوع ارجوا القراءة

    مُساهمة من طرف بني هاشم في السبت 29 نوفمبر - 0:43



    • كما وردني واعتقد انه جائز وصحيح بشكل كبير,,, لانه ولله الحمد عندنا اهمال الله به عليم فإذا كان الاهمال والوساخة بالطعام في المطاعم فكيف بغرف الالعاب

      والله يحفظنا واياكم وذرياتنا من كل مكروه

      لا تسمح لأطفالك باللعب في حلبات وأقفاص الكرات في المطاعم السريعة .. إنهاقاتلة !!!

      أملي من كل شخص يقرأ هذه المقالةأن يقوم بتمريرها لمن يهمه أمرهم.. وأمر أطفالهم ..

      فالخبر مخيف ويدعو للاضطراب، ولكن الذي مرر لي هذه المقالة،

      وروى لي هذه القصة مر بنفسه في تجربة قال لي فيها:

      بينما كان ابني يلعب في قفص (حلبة) الكرات الملونة في قسم لعب الأطفال في أحد المطاعم السريعة

      جاءني وهو في حالة غضب عارم، يشتكي فقدانه ساعة يده. وعندما ذهبت معه

      وحفرنا وحفرنا بين مئات وآلاف الكرات البلاستيكية الملونة

      لم نجد الساعة،وبديلاً عنها وجدنا بقايا تقيؤ ، بقايا أكل

      وعلب أكل ومشروبات فارغة (يعني بالعربي زبالة) وأشياء أخرى لا أريد ذكرها ..

      ويقول انه عندما ذهب إلى مدير المطعم وبدأ بتهزيئه

      قال له انهم يقومون بتنظيف قفص الكرات كل شهر ! ولكن الراوي يشكك في مصداقية

      أنهم يقومون بذلك كل شهر .. حيث أن ما وجد من (زبالة)

      يحتاج عدة أشهر ليتراكم بهذه الصورة ولذلك فقد قرر (وقررت معه)

      أن لا يلعب أطفاله مرة أخرىفي سلة أو قفص للكرات الملونة إط لاقا
      ومفاد قصته الحقيقية التي جعلته ينتبه لهذا الموضوع أصلاً

      هو ما روته السيدة(لورين أرشر) التي تعيش مع ابنها (كيفن) في مدينة

      شوقار لاند في ولاية تكساس، حيث قالت :انه في أكتوبر من سنة 94، أخذت ابني إلى مطعم

      (ما نقدر نقوله)

      للاحتفال بذكرى ميلاده الثالث، وبعد انتهائه من غدائه،

      سمحت له بالذهاب إلى قفص الكرات الملونة ليلعب بعض الوقت

      بعد عدة دقائق، بدأ البكاء ، فسألته عن سبب بكائه!

      فأشار لي إلى ظهره وقال لي: ماما إنه يؤلمني !

      فنظرت إلى ظهره، ولم أجد شيئاً وقتها وبعد رجوعنا للبيت

      قمت بتحميمه، فوجدت وقتها (النغزة) في الجزء الأيسر لمؤخرته وبعد فحصها بدقة أكثر

      بدا لي وكأنه في دخل النغزة شظية من بقايا زجاج أو خشب !وفي اليوم التالي،

      أخذت موعداً مع الطبيب لإزالتهاتقول لورين: أنه وفي اليوم نفسه

      (قبل حلول اليوم التالي الذي تقرر فيه موعد

      الطبيب) بدأ الطفل، يرتجف، ويستفرغ،وتقلب سواد عينيه إلى داخل محاجرهما وأخذته

      بعجل إلى قسم الطوارئ، وبعد إدخاله ببضع ساعات .. جاءني من يخبرني بوفاة طفلي الوحيد !!

      وفهمت من الأطباء إن الشظية كانت عبارة عن رأس إبرة(المستخدمة للحقن تحت الجلد)

      وقد انكسرت تحت جلده، وأفاد قسم التشريح بأن سبب الوفاة كانت بسبب جرعة هيروين زائدة!!

      وفي اليوم التالي، قام رجال الشرطة بإزالة الكرات الملونة من قفص الكرات المذكور،

      ووجدوا أكلا متعفنا، وحلويات نصف مأكولة، وحفاضات أطفال

      البقايا معلبات أكل ومشروبات ورائحة بول وعدة ابر من النوع

      الذي يستخدم للحقن تحت الجلد !!

      وللتحقق من مصداقية هذه القصة

      يمكنك الحصول عليها بمقالة باسم كيفن أرشر

      Kevin archer ف ي أكتوبر 10 من سنة 94 في جريدة هيوستن كرونكل Houston chronicle
      وأكرر رجائي بأن تمرر هذه المقالة إلى كل الأمهات

      والآباء والخالات والأعمام وحتى الأجداد ولابد أن يعرفوا هذه الحقيقة ويتفادوا خطرها. وللمعلومية

      هناك أطفال كثيرون أصيبوا بمشكلة للقمل في شعورهم من أقفاص الكرات الملونة عموماً.

      حفظ الله أبناءنا وأبناءكم من كل شر


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر - 3:40