العربي والغرافة في نهائي كأس ولي عهد قطر اليوم‏

    شاطر
    avatar
    عاشق العميد
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 64
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    مجايشي العربي والغرافة في نهائي كأس ولي عهد قطر اليوم‏

    مُساهمة من طرف عاشق العميد في السبت 24 أبريل - 18:00




    تتجه أنظار الجماهير القطرية مساء اليوم صوب استاد جاسم بن حمد بنادي السد في الدوحة لمتابعة اللقاء المرتقب والقمة الكروية التاريخية غير المسبوقة في الدوحة التي تجمع العربي مع الغرافة للمرة الاولى في نهائي كأس ولي العهد حيث لم يسبق للفريقين ان التقيا في النهائي منذ البطولة وحتى الآن وان تواجها كثيرا في نصف النهائي وكانت الغلبة باستمرار للعربي.



    الفريقان يمنيان النفس بكتابة اسمائهما بحروف من نور في سجل البطولة بتحقيق اول فوز في النهائي التاريخي الاول الذي يجمع بينهما وايضا الحصول على اللقب للمرة الثانية في تاريخهما ، حيث لم يتذوق اي منهما طعم الفوز باللقب الا مرة واحدة رغم كثرة تأهلهما للمباراة النهائية خاصة الغرافة.



    كل فريق حاول تجهيز جميع اسلحته لنيل شرف الفوز بالبطولة خاصة الغرافة الذي يحلم بتقليد السد وتحقيق الثلاثية، وقد حقق منها حتى الان الفوز بالدوري ويسعى لكأس ولي العهد وكأس الامير كما فعل السد للمرة الاولى والاخيرة في تاريخ الاندية موسم 2006.



    العربي يخوض المباراة وهو يعتمد على شعبيته وجماهيريته كونه صاحب اكبر قاعدة جماهيرية وهو ما سيعوضه نقص الخبرة وكذلك غياب قائده ومدافعه البحريني سلمان عيسى الذي تعرض للاصابة في مباراة السد بنصف النهائي وضاع حلمه الذي سعى اليه منذ 5 مواسم وهو اللعب في نهائي كأس ولي العهد.



    أما الغرافة فيخوض المباراة وهو يعتمد على اسلحته الفتاكة وخط هجومه الذي لا يقهر بوجود كليمرسون ويونس محمود ومن خلفهما جيننيهو وعثمان العساس وسعود صباح وميرغيني الزين وهم خماسي لم يستطع اي فريق الحد منهم حتى الان وهم الذين سيرجحون كفة فريقهم.



    البعض توقع فوزاً سهلاً وكبيراً للغرافة كونه من اقوى الفرق حاليا كما انه وصل الى مرحلة متطورة من الاداء الجماعي الذي يصعب على اي فريق الحد من فاعليته خاصة فاعلية خط الهجوم المرعب، وهناك من يرجح كفة العربي بسبب جماهيره التي تسبب نوعا من الضغط على لاعبي الغرافة.



    العربي بنصف رئة



    الالماني شتيلكه مدرب العربي اكد في المؤتمر الصحفي ان غياب سلمان عيسى يعتبر غياب القلب بالنسبة للجسد، ولكن لا نريد أن نبالغ في هذا التصوير، فالجسم بدون قلب يكون معرضاً للموت، وأحب أن أصحح العبارة بأن غياب سلمان عيسى هو خلع نصف من الرئة بالنسبة للعربي وليس القلب.



    وقال ان جسم الإنسان بنصف رئة يمكن أن يعيش بصعوبة، وبكل وضوح فعندما يكون لديك مباراة أمام فريق مثل الغرافة فالأفضلية تظل للفريق الخصم، وفي هذه المباراة سيتبارى كل من الغرافة بتقنياته العالية، والعربي بمعنوياته المرتفعة ولذلك خلال المباراة سنعيش هذه الأطوار وسنرى لمن سترجح الكفة، فنحن لن ندخل المباراة كمرشحين للفوز ولكن بدون أي عقد، وأنا أنتظر مباراة ممتعة وندية عالية بين اللاعبين في الفريقين، ولدينا امتياز في هذه المباراة، لأن فريقنا يأتي من فترة فراغ، وهذا يشكل حافزا إيجابيا، بعكس الغرافة الذي يدخل المباراة وهو فريق تعود على الألقاب.



    وبالنسبة للجماهير ومؤازرتها، فقد وقفت على واقع جمهور العربي الذي عرفته للمرة الأولى ليس بالكلام ولكن بالحضور الكثيف داخل الملعب، وما أتمناه في هذه المباراة الحضور الجماهيري الكبير حتى يحس اللاعبون وكأنهم يلعبون داخل بيتهم.



    جونيور



    أما البرازيلي كايو جونيور مدرب الغرافة فأعرب عن سعادته للتواجد في المباراة النهائية لكأس ولي العهد، واكد أن البطولة تختلف كثيراً عن البطولات الأخرى، ومنها بطولة الدوري، ففي الدوري ليس هناك وقت إضافي أو ركلات جزاء، وفي مباراة الكأس لابد من وجود فائز ولذلك فقد تمتد المباراة حتى الزمن الإضافي وركلات الترجيح.



    وقال جونيور: لاعبو الغرافة يشعرون بالتعب والإرهاق بسبب كثرة المباريات التي يخوضونها من محلية إلى آسيوية ونحن نعمل من أجل وصولهم إلى مرحلة الشفاء بالعمل النفسي وفي رأيي ان الأوراق مكشوفة للجميع والفريقان يعرفان بعضهما البعض جيداً، ونحن نعرف أن العربي يلعب بطريقة مختلفة عن قطر الذي واجهناه في نصف النهائي، والعربي يعرف طريقة لعبنا.



    لذلك فأعتقد أن المباراة ستكون صعبة جداً وستتحكم فيها التفاصيل الصغيرة، والفريق الذي ينجح في استغلال الفرص التي ستتاح له سيكون هو الفائز، وهناك عامل آخر مهم جداً في مباريات الكؤوس، وهو الجانب النفسي الذي سيكون له تأثيره، وهذا الجانب كان أحد الأسباب المهمة التي قادتنا إلى الفوز على قطر.



    وحول التصدي لخطورة البرازيلي كابوري اخطر لاعبي العربي قال جونيور: المدافعون دائماً ما يواجهون صعوبات أكثر من المهاجمين؛ حيث يكونون مطالبين بالتصدي للمهاجمين على اختلاف طرق لعبهم، والجميع رأى في مباراتنا الأخيرة أمام قطر في بدايتها عندما لاحت فرصتان لقطر بفضل قوة مهاجميه سبستيان سوريا ومارسينيو، والكل لاحظ أن دفاع الغرافة اضطر للتعامل بشكل جدي مع هذين اللاعبين لمنعهما من التسجيل ونجح في ذلك.



    وبالنسبة لي فدفاع الغرافة دفاع جيد وهو الأفضل في الدوري وأنا راضٍ عنه تمام الرضا، والإحصاءات هي التي تتحدث عن دفاع الغرافة فهو الذي تلقى أقل نسبة من الأهداف، وأنا أتأسف لغياب حامد شامي عن هذه المباراة وأعتقد أن الخطأ الذي قام به لم يكن مقصوداً وإنما جاء اللاعب مندفعاً، وأنا أعرف شامي جيداً فهو لاعب صاحب أخلاق عالية، والآن سيكون عليَّ التفكير فيمن سيلعب مكانه.



    وعن السيناريو المتوقع للمباراة قال جونيور: في مثل هذه المباريات يمكننا أن ننتظر كل شيء، ونظراً لطبيعة الفريقين فلا أعتقد أن المباراة ستذهب إلى الوقت الإضافي أو ركلات الجزاء وإنما ستنتهي في الوقت الأصلي، ولا يوجد أحد يستطيع التنبؤ بالنتيجة، ولو كنت أتوقعها لما عملت مدرباً، فلن تكون هناك حاجة للمدرب إذا كانت النتائج تُعرف مسبقاً.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 يوليو - 6:33