هدف الرمق الأخير يمنح الشباب الصدارة الآسيوية على حساب باختاكور

    شاطر
    avatar
    عاشق العميد
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 64
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    مجايشي هدف الرمق الأخير يمنح الشباب الصدارة الآسيوية على حساب باختاكور

    مُساهمة من طرف عاشق العميد في الخميس 29 أبريل - 15:17


    كماتشو (يمين) أعاد الشباب لأجواء المباراة بركلة جزاء أمس

    اتسعت ابتسامة الشباب أكثر من المتوقع ونجح في القفز من المركز الثالث ليتصدر مجموعته الثالثة في ختام دور المجموعات لدوري الأبطال الآسيوي رافعاً رصيده إلى 10 نقاط عقب فوزه أمس على ضيفه باختاكور الأوزبكي (1/2) مستفيداً من فوز العين على سباهان الإيراني (2/صفر)، ليتجمد رصيد باختاكور عند 9 نقاط ويرافق الشباب لدور الـ16، فيما عاد سباهان للمركز الثالث بـ8 نقاط وبقي العين رابعاً بـ7 نقاط.
    وزادت ابتسامة الشباب لأن فوزه ضمن له لعب دور الـ16 من المسابقة على أرضه.
    وافتتح باختاكور التسجيل في الدقيقة 31 عن طريق كريموف، قبل أن يرد البرازيلي مارسيلو كماتشو من ركلة جزاء في الدقيقة 66، والأنجولي أمادو فلافيو في الدقيقة 87. وبدأ الشباب الشوط الأول ضاغطاً بقوة، لكنه لم يستفد من تحركات طارق التايب بالضغط على مرمى باختاكور منذ البداية، على الرغم من أن التايب حمل لواء المبادرة حيث مرر أكثر من كرة محكمة كانت بدايتها في الدقيقة الأولى حينما هيأ كرة لفيصل السلطان داخل المنطقة، سددها دون تركيز جيد ليمسكها الحارس بسهولة. واستمر الضغط الشبابي طيلة الـ10 دقائق التالية قبل أن يتجاوز الفريق الأوزبكي رهبة البداية ويبدأ بمغادرة ملعبه والتقدم نحو الملعب الشبابي، وتهيأت له فرصة محققة للتسجيل عندما سدد المهاجم الخطير ألكسندر كرة قوية برأسه أبعدها المدافع مساعد ندا عن مرمى فريقه. مع مرور الوقت زاد الضغط على لاعبي الشباب عكس لاعبي باختاكور الذين وثقوا أكثر في أنفسهم وتقدموا إلى الأمام, وبفرصة تهيأت لهم بعد مرور منتصف الشوط الأول نتيجة سوء تغطية من محور الارتكاز عبدالملك الخيبري استغل كريموف كرة دارت كثيراً أمام مرمى حسين شيعان ارتدت لكريموف الذي سددها براحة هدفا أول لباختاكور في الدقيقة 31. في الـ10 دقائق الأخيرة حصل لاعب باختاكور كليتنسوف على البطاقة الصفراء الثانية ليطرد بعد تدخله القوي على السلطان, لكن لاعبي الشباب لم يستفيدوا من ذلك وتراجع أداؤهم، فيما كاد ألكسندر يعزز في الدقيقة 44 بعدما مر من عطيف وهيأ نفسه وسدد دون مضايقة كرة قوية من خارج المنطقة أبعدها شيعان.
    وأجرى مدرب الشباب البرازيلي باريرا تبديلاً هجومياً في الشوط الثاني بإخراج عبدالملك الخيبري وحسن معاذ ودخول عبده عطيف وزيد المولد، ما سمح للشباب بفرض سيطرته المطلقة على مجريات الشوط، حيث أخذ لاعبوه زمام المبادرة ووصلوا كثيراً منطقة الجزاء الأوزبكية لكنهم افتقدوا حساسية إنهاء الهجمة. وواصل الشباب أفضليته، ومن إحدى الهجمات التي توغل بها الظهير الأيمن عبدالله شهيل داخل منطقة الجزاء تعرض لعرقلة احتسبها الحكم ركلة جزاء انبرى لها كماتشو وسددها على يمين الحارس هدف التعادل للشباب في الدقيقة 66, حاول أحمدوف أن يفاجئ الشبابيين بعدها عندما سدد كرة من خارج منطقة الجزاء أبعد شيعان خطورتها.
    وعاد الشباب بسلسلة من التمريرات المتبادلة بين التايب وعبده وشهيل وكماتشو الذي هيأها أخيراً لفلافيو سددها الأخير من داخل المنطقة إلا أن الحارس كان في الموعد لإبعادها. وخرج فيصل السلطان ودخل وليد الجيزاني بديلاً عنه فتهيأت للأخير كرة سريعة من زيد المولد لكنه تعامل معها بشكل غير متقن وسددها خارجاً.
    وفي الدقائق الـ10 الأخيرة استمر لاعبو الشباب في شن الهجمة تلو الأخرى على مرمى الفريق الأوزبكي بينما تفرغ لاعبو باختاكور للدفاع.
    وفي الدقيقة 83 ألغى الحكم هدفاً لزيد المولد بداعي التسلل، لكن سيطرة لاعبي الشباب على هدوئهم وأعصابهم دفعهم للاستمرار في تبادل الكرة بشكل سريع حتى حسموا الموقف لمصلحتهم في الدقيقة 87 بعد تبادل جميل للكرة أنهاه فلافيو بتسديدة أنهت المباراة لمصلحة الشباب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 26 مايو - 13:38