يلتقيان الحادية عشرة ليلاً في سهرة كروية مَنْ يكسب الكلاسيكو الإسباني بين برشلونة وريال مدريد؟

    شاطر

    مشعل الليل
    عضو ملكي
    عضو ملكي

    عدد الرسائل : 496
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :

    تاريخ التسجيل : 21/08/2009

    رياضه يلتقيان الحادية عشرة ليلاً في سهرة كروية مَنْ يكسب الكلاسيكو الإسباني بين برشلونة وريال مدريد؟

    مُساهمة من طرف مشعل الليل في الإثنين 29 نوفمبر - 5:05

    تتجه أنظار محبي لعبة كرة القدم حول العالم غداً الاثنين، في تمام الساعة الحادية عشرة مساءً، إلى شاشات التفلزة لمتابعة كلاسيكو الكرة الإسبانية، الذي سيجمع فريق برشلونة بنظيره ريال مدريد، على ملعب الكامب نو "معقل الفريق الكاتلوني"، ضمن مباريات الجولة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

    ويحظى هذا اللقاء باهتمام بالغ من الجميع، ليس في إسبانيا فقط، وإنما في معظم أنحاء العالم؛ حيث تتسم هذه المواجهة بمذاق خاص وندية؛ لأنها ستجمع بين قطارين لم يجدا من يستطيع إيقافهما حتى هذه المرحلة من الموسم؛ فعلى مدار الأسابيع الماضية انطلق كل من برشلونة حامل اللقب وريال مدريد القطب الثاني لكرة القدم الإسبانية كالقطار السريع، خاصة على المستوى المحلي، وحصد كلاهما عدداً من النقاط لم يسبق أن بلغه كل منهما في مثل هذه المرحلة من الموسم.

    وهناك سبب آخر يزيد من التهاب المواجهة المرتقبة بينهما غداً الاثنين هو المستوى الرائع الذي وصل إليه نجما الفريق؛ حيث يتألق الأرجنتيني ليونيل ميسي في صفوف برشلونة، ويلمع البرتغالي كريستيانو رونالدو في صفوف ريال مدريد، ويتصدر رونالدو قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم برصيد 15 هدفاً مقابل 13 هدفاً لميسي الذي يحتل المركز الثاني في القائمة. علماً بأنه نجح في هز الشباك في جميع المباريات العشر الأخيرة التي خاضها مع الفريق في المسابقة، ولم يسبق لرونالدو أن هز شباك برشلونة بل كان اللاعب بعيداً عن مستواه تماماً في مباراتي الكلاسيكو في الموسم الماضي اللتين حقق فيهما برشلونة الفوز.

    وقال رونالدو:"أرى بالفعل أننا نستطيع تحقيق الفوز في كامب نو. نعرف أن المباراة ستكون صعبة؛ لأن برشلونة فريق رائع ولديه مدرب جيد، ولكنني أثق بأنها ستكون مواجهة مثيرة".

    وأضاف "فريق ريال مدريد الحالي يختلف تماماً عن فريق الموسم الماضي، ولم نخسر أي مباراة حتى الآن".
    أما العامل الآخر الذي يجعل من الكلاسيكو هذه المرة مواجهة ذات طابع خاص فهو وجود البرتغالي جوزيه مورينيو على مقعد المدير الفني في ريال مدريد؛ حيث أصبح مورينيو هو "العدو الأول" للجميع في إقليم كتالونيا معقل فريق برشلونة.

    وقال مورينيو يوم الاثنين الماضي: "جماهير كامب نو لن تصفح عني أبداً؛ لأنني أقصيت فريقها من دوري الأبطال في الموسم الماضي"، في إشارة إلى إطاحته برشلونة من دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي عندما كان مديراً فنياً لإنتر ميلان.

    وحرص مورينيو على توجيه سهامه المسممة في اتجاه برشلونة على مدار الشهور الثلاثة الماضية، ولكن جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق برشلونة ولاعبيه أجادوا في عدم الانسياق وراء مناوشات وتحرشات مورينيو.
    واقتصر جوارديولا في تصريحاته بشأن الكلاسيكو بعد فوزه الكبير 3/ صفر على مضيفه باناثينايكوس اليوناني الأربعاء على قوله: "نحن الآن بمستوى جيد، ولكن ذلك ليس ضماناً. كل مباراة تمثل اختباراً خاصاً، ومنافسونا أيضاً لديهم إمكانياتهم".

    وتأجلت مباراة الكلاسيكو إلى يوم الاثنين بدلاً من الأحد بسبب الانتخابات التي يشهدها إقليم كتالونيا اليوم الأحد.


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر - 4:02