وجهة نظر عن المره

    شاطر

    جورى
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد الرسائل : 181
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :

    تاريخ التسجيل : 14/04/2010

    مجايشي وجهة نظر عن المره

    مُساهمة من طرف جورى في الأربعاء 19 يناير - 8:14

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواتي وأخواني الكرام


    في الحقيقة .. أود أن أخبركم بأن هذه وجهة نظري الخاصة

    ولا يحق لأحد منعي منها أو يقول بانني مخطئ لأن الأمر غير مفصول في هذه المسألة

    فيبقى للنقاش باب وجواب .. وأخذ ورد


    أولاً/ أحب أن أوضّح أن الإسلام جاء مكرماً للمرأة بغض النظر عن الكثير من الإدعاءات الكاذبة

    فيكفينا أن الله تعالى يضرب الأمثال للمؤمنين بامرأة فقال تعالى : ( وضرب الله مثلاً للذين آمنوا امرأة فرعون)

    ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( خذوا نصف دينكم عن عائشة )

    فهذا اعظم تكريم لها وهناك الكثير من الآيات والأحاديث التي توصينا باحترامها وتقديرها وعدم ظلمها أو الاساءة لها

    ليس فقط في الدين الإسلامي .. وحتى كل الاديان السماوية

    إذن من انتقص حق المرأة؟؟!!

    لو بحثنا في التاريخ .. فسنجد أن من دوّن هذا التاريخ هم الرجال .. فلن نجد من سيعترف بهذا الأمر

    إذن .. هناك سببين لهذا الأمر

    الاول/ هي المرأة نفسها

    وفي الحقيقة لا ألومها أبداً .. فهي تتربى على هذا الأمر وأنها هي الدنيا وانها ناقصة ...وووالخ

    والثاني/ هم الرجال الذين يجدون ضعفاً في أنفسهم

    إلى درجة ان المرأة أصبحت كالغول لديهم

    لا اعلم لماذا هذا الكائن اللطيف الرحوم الحنون يسبب لهم المتعاب والخوف إلى هذا الحد؟؟؟!!

    رفضوا تعليمها منذ زمن .. وبعزم الرجال وصلوا إلى هذا الحد ونطمع في المزيد

    رفضوا عملها ... وبعزم من الرجال عملت المراة وتولت المناصب القيادية

    رفضوا ... ورفضوا ... ورفضوا ...

    ولكن في النهاية سيحق الحق .. وسيأخذ مجراه رغم أنوف الأغبياء

    أريد أن أرى أشكال من عارضوا عملها وتعليمها في تلك الأيام

    كانوا في الجاهلية .. يدفنونها

    والآن هؤلاء ومن يدشدق في هذه الأمور .. فهو لازال في الجاهلية

    ما أريد أن أقوله ..

    مسألة الحجاب وغطاء الوجه .. هي أحد هذه الأمور

    كيف؟؟!!

    لازال من يعاني من فوبيا المرأة .. يتحدثون عن هذه الامور

    ولازلنا لم نصل بعد إلى درجة الاستيعاب التي تمكننا من قراءة التاريخ والأحداث

    لو علمنا أنه أمر دخيل وهي عادة اكثر منها عبادة .. والكثير الكثير من علماء المسلمين وضحوا هذه الأمور

    لو تقطع الدنيا من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها .. لن تجد من يفرض هذا الغطاء إلا هنا

    هل يعني أنهم كلهم وكما يدّعي الكثير "كفار" وعاهرات وخارجون عن الملّة

    هل يعني بأنك الوحيد على الجادة .. وعلى طريق الهدى؟

    هل يعني أنك بهذه التصرفات .. ملكت "صك" على الجنة

    ألا تلاحظون أنكم وبهذه الأفعال تعودون إلى عصور أوروبا المظلمة

    عندما كانوا يبيعون الصكوك "الغفران" ... وعندما كانوا يقولون بأن علوم المسلمين حرام .. وقتلوا من يترجمها

    وعندما كانوا يحرقون المرأة .. ويعاملونها كـ"وحش"

    أخبروني أي إسلام تدعون ؟؟

    أخبروني بماذا تختلفون عنهم ؟؟

    هنا أتحدّث فقط بالامور العقلانية وبالمنطق .. ولست بحاجة لسرد النصوص التي تنقض ماتقولون

    فالألباني والشافعي وغيرهم الكثير .. قد أشبعوا هذا الأمر

    هل شيخ معاصر .. أعلم من الشافعي - أحد أئمة أهل السنة - ؟؟!!!

    أعجب ممن يتشدّق ويتبجح بأنه جعل امرأته في كفن أسود ..

    المرأة ليست بغطاء وجهها .. وليست بقفازاتها

    بل بعقلها

    والعفّة ليست هنا .. العفّة في احترامها في اعطائها حقوقها



    لست سخيفاً إلى الحد الذي أن هذا الموضوع يؤرقني ويشغل تفكيري ..

    ولكن الأهم والذي يجب أن تعيه المرأة ونعيه نحن

    هو أن رمي هذا الغطاء هو .. حق من حقوقهن

    بل أول الحقوق

    ====================================


    معلومة مهمة ////



    الأستاذة الدكتورة / حياة سندي

    هي احد ابرز علماء العالم .. وقد ترشحت لجائزة نوبل .. وهي الأستاذة في جامعة كامبريدج -من أعرق جامعات العالم-


    والمهم .... انها (( تــحــفــــظ )) القرآن الكريم كاااااااااااااااااااااااااااااااااااملاً


    هل رأيتم انها ليست العفّة في الغطاء

    أقصد في الكفن ؟؟!!!!!!




    دلوعه غصب
    عضو ملكي
    عضو ملكي

    عدد الرسائل : 613
    المزاج :
    الهوايه :



    وسام الفائز بالمسابقة :
    تاريخ التسجيل : 23/12/2008

    مجايشي رد: وجهة نظر عن المره

    مُساهمة من طرف دلوعه غصب في السبت 5 فبراير - 3:46


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد
    :
    فقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي. وفي بعض الروايات: هي الجماعة. رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم.

    وهذه فتوى الشيخ ابن باز يرحمه الله
    أرجو من فضيلتكم توضيح الأحاديث والآيات التي تنص على تغطية الوجه والكفين مع شرحها وبيـان الأدلـة بالتفصيل، فقد سمعت من علماء كثيرين بأن جمهور العلماء على كشف الوجه والكفين، واستدلوا بحديث أسماء عندما دخلت على رسول الله-صلى الله عليه وسلم-فقال لها: (يا أسماء إذا بلغت المرأة المحيض لا يظهر منها إلا هذا وهذا وأشار إلى الوجه والكفين) ، وثانياً بتفسير ابن عباس-رضي الله عنه-لقول الله-تعالى-: إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا [النور:3]، بأنه قال: ما ظهر منها يقصد به الكحل والخاتم، فقالوا: إن هذا دليل على كشف الوجه والكفين؟


    هذه المسألة تنازع فيها أهل العلم-رحمة الله عليهم-والصواب أن الوجه والكفين من العورة والوجه أشد؛ لأنه زينة المرأة ومعظم ما يرغب فيها أو ينفر منها, وهو داخل في قوله-تعالى-: وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ... الآية ، والأدلة في هذا كثيرة منها قوله-تعالى-: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وهذا عام والله لم يستثني منه شيئاً لا يداً ولا وجهاً ولا غير ذلك فدل على العموم ثم, علله سبحانه بما هو في مصلحة الجميع ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ, فدل على أن الحجاب أطهر لقلوب الجميع وأبعد عن الفواحش, فالكشف يجر إلى الفاحشة, والحجاب يبعد عنها, ومنها قوله- جل وعلا-: وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ... الآية ، والزينة ما يبدوا من المرأة من وجه وشعر وغير ذلك والواجب ستر ذلك, فإنها زينة خلقية يجب سترها حتى لا تفتن غيرها, وأما قوله-سبحانه وتعالى-: إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ففسره العلماء بأنه الملابس ما ظهر منها يعني الملابس الظاهرة العادية هذه لا وجه للإلزام بإخفائها وسترها فإنه لا بد من ظهورها, وإنما المقصود بالزينة الوجه وما يرغب في نكاح المرأة من شعر, ويد, وقدم ونحو ذلك, وفي الباب أيضاً حديث عائشة - رضي الله عنها - في الصحيحين قالت: (لما سمعت صوت صفوان المعطل وذلك في عزوة الإفك لما سمعت صوته خمرت وجهي قالت: وكان قد رآني قبل الحجاب فعرفني فلما سمعت صوته خمرت وجهي) فدل ذلك على أنه بعد الحجاب أمروا بتغطية الوجوه وسترها, وأما أثر أسماء بنت أبي بكر فهو حديث ضعيف رواه أبو داود بإسناد ضعيف؛ لأنه من طريق سعيد بن بشير عن قتادة, عن خالد بن دريك, عن عائشة, وسعيد بن بشير هذا ضعيف عند أهل العلم لا يحتج به, وقتادة بن دعامة مدلس وقد عنعن عن خالد والمدلس لا تقبل روايته إذا لم يصرح بالسماع, وخالد بن دريك لم يسمع من عائشة فصار هذا الحديث فيه ثلاث علل كلها توجب ضعفه كل واحدة توجب ضعفه فكيف باجتماع بالثلاث, ولفظه أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على النبي - صلى الله عليه وسلم - في بيت عائشة وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها-عليه الصلاة والسلام-وقال: (يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا وأشار إلى وجهه وكفيه) هذا الحديث صريح لكنه غير صحيح, ولو صح لكان محمولاً على ما كان قبل الحجاب؛ لأن المرأة قبل الحجاب كانت تبرز يديها ووجهها فلما شرع الله الحجاب أمرت بالستر, فلو صح هذا الخبر لكان محمولاً على حال المرأة قبل الحجاب ثم أمر الله بالحجاب لحفظهن وحميتهن من أسباب الفتن والله المستعان. بارك الله فيكم

    وبالصوت على هذا الرابط

    http://www.binbaz.org.sa/mat/8903


    تقبلي مروري

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر - 20:25