موضوع الطفوله ورعايتها من الموضوعات التى اولاها الاسلام اهتمام بالغا

    شاطر

    جورى
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد الرسائل : 181
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :

    تاريخ التسجيل : 14/04/2010

    راي موضوع الطفوله ورعايتها من الموضوعات التى اولاها الاسلام اهتمام بالغا

    مُساهمة من طرف جورى في الجمعة 11 فبراير - 7:56

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين,والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين, وبعد:
    إن موضوع الطفولة ورعايتها من الموضوعات التي أولاها الإسلام اهتمامــاً بالغاً, وترجع هذه الأهمية إلى أن الطفل هو اللبنة الأولى لتكوين الأسرة التي تعتبر الخلية الأولى لتكوين المجتمع,والتي يقـــوم عليها بناء المستقبل , لأنهم سيمثلون القوة البشرية التي يعتمد عليها في البنــاء الحضاري.
    ومرحلـة الطفولـة تعد من أهم المراحل في حيــاة الإنسان, لأنها أســـاس لمراحل تالية في تربية الفرد وتنشئته, ففيها تغرس المبادئ والقيم والاتجاهات التي تشكل سلــوك الإنســان عندما يكبر ويصبح إنسـاناً ناضجاً, وهي ارض صــالحة للاستنبـات, فكل ما يغــرس فيـها من مكــارم الأخــلاق ومحاسن الصفات, وكل ما يبذر فيها من بذور الشــر
    والفســاد والعنف تؤتي أكلها في مستقبل حياته, وفي هذه المرحلـة تتهيأ الاستعدادات النفسية والفكرية لقبول كل ماهو مرغوب فيه ومحبوب, والنفور من كل ماهو مبغوض ومرفوض. فالطفولة هي الفترة الزمنية التي يتم من خلالها تشكيـــل كيان الفرد , وأي خطأ في هذا التشكيل يعتبر مؤثراً سلبياً يصعب التغلب عليه فيما بعــد هـذه الفـتـرة, كما أن إعداد الأطفال وتربيتهم في هذه الفترة هو إعداد لمواجهة التحديات المستقبلية. لذلك كان لزاماً على المربين آباء ومعلمين اتخــاذ الأساليب التربوية الناجحة والبعد عن كل مايخل بالتربية واستشعــار المسؤوليه والأمانة في ذلــك والبعــــد عن الأساليب الخاطئة والسلبية ومنها أسلوب القسوة والعنف وســوف نستعــرض معنى العنف وأهميــة الحديث عن هذا الموضوع وبعض النقاط الاساسيه التي تساهم في علاج هذه الظاهرة.ثم نتعرف على وسائل غرس الثقة في نفوس الأطفال وطرق علاج بعض
    والفســاد والعنف تؤتي أكلها في مستقبل حياته, وفي هذه المرحلـة تتهيأ الاستعدادات النفسية والفكرية لقبول كل ماهو مرغوب فيه ومحبوب, والنفور من كل ماهو مبغوض ومرفوض. فالطفولة هي الفترة الزمنية التي يتم من خلالها تشكيـــل كيان الفرد , وأي خطأ في هذا التشكيل يعتبر مؤثراً سلبياً يصعب التغلب عليه فيما بعــد هـذه الفـتـرة, كما أن إعداد الأطفال وتربيتهم في هذه الفترة هو إعداد لمواجهة التحديات المستقبلية. لذلك كان لزاماً على المربين آباء ومعلمين اتخــاذ الأساليب التربوية الناجحة والبعد عن كل مايخل بالتربية واستشعــار المسؤوليه والأمانة في ذلــك والبعــــد عن الأساليب الخاطئة والسلبية ومنها أسلوب القسوة والعنف وســوف نستعــرض معنى العنف وأهميــة الحديث عن هذا الموضوع وبعض النقاط الاساسيه التي تساهم في علاج هذه الظاهرة.ثم نتعرف على وسائل غرس الثقة في نفوس الأطفال وطرق علاج بعض الظواهر من خلال المنهج النبوي.
    الظواهر من خلال المنهج النبوي. ررودو علي بسرعه

    بني هاشم
    ADMINISTRATOR
    ADMINISTRATOR

    عدد الرسائل : 1831
    العمر : 36
    الترفيه : النت
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :



    تاريخ التسجيل : 23/11/2008

    راي رد: موضوع الطفوله ورعايتها من الموضوعات التى اولاها الاسلام اهتمام بالغا

    مُساهمة من طرف بني هاشم في الجمعة 11 فبراير - 20:38

    تربية الاطفال تعتبر علم يجب الاطلاع عليه



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر - 23:22