الأنوار فى سيرة النبى المختار

    شاطر

    بنت الشريف
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47


    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    مجايشي الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:42

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ^~*¤© الأنوار فى سيرة النبى المختار©¤*~^
    1 - متى ولـد النبي صلى الله عليه وسلم وأيـن ؟
    ولد يوم الإثنين ، الثاني عشر من ربيع الأول في مكة .
    عن أبي قتادة . ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الإثنين ، فقال : ذاك يوم ولدت فيه ) رواه مسلم
    قال ابن القيم ( لا خلاف أنه ولد صلى الله عليه وسلم بجوف مكة ، وأن مولده كان عام الفيل ) .
    2 - ما هو نسب النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    قال ابن القيم ( هو خير أهل الأرض نسباً على الإطلاق ، فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم ، بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة …. ) .
    ولذلك لم يستطع أبو سفيان أن ينكر علو نسب الرسول صلى الله عليه وسلم على الرغم مما كان عليه من عداء للرسول قبل إسلامه فقال ( هو فينا ذو نسب ) متفق عليه .
    3 - ما الحكمة من علو نسبه صلى الله عليه وسلم ؟
    حتى لا يكون لأعداء الإسلام سلاح في أيديهم للصد عن سبيل الله .
    وحتى لا يتوهم متوهم أن رسالته ما هي إلا وسيلة لغاية وهي تغيير وضعه الاجتماعي .
    وقال النووي ( قيل أنه أبعد من انتحاله الباطل ، وأقرب إلى انقياد الناس له ) .
    4 - ما اسم والد النبي صلى الله عليه وسلم ومتى مات ؟
    اسمه عبد الله بن عبد المطلب .
    قال ابن القيم ( توفي ورسول الله صلى الله عليه وسلم حمل ) ، ورجحه ابن حجر في فتح الباري .
    قال ابن كثير ( وهـذا أبلغ اليتم وأعلى مراتبه ) .
    وقد ذكر الله يتمه في القرآن فقال سبحانه ( ألم يجدك يتيماً فآوى ) .
    مات في المدينة عند أخواله بني عدي بن النجار ، وكان في مهمة تجارية فمرض عند العودة ومات فدفن هناك .
    5 - اذكر بعض أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم وما هو أشهرها ؟
    عن أبي سعيد الخدري . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لي أسماء : أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي ، وأنا العاقب ) متفق عليه .
    زاد ابن سعد ( .. والخاتم ) .
    وأشهرها ( أحمد ، ومحمد ) . قال ابن حجر ( وأشهرهما محمد ، وقد تكرر في القرآن ) .
    6 - كم مرة ذكر النبي صلى الله عليه وسلم باسمه محمد ؟
    ذكر في القرآن ( 4 ) مرات .
    قال تعالى ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ) . - آل عمران : 144 { .
    وقال تعالى ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين-.
    وقال تعالى ( والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد ) . - محمد : 2 { .
    وقال تعالى ( محمد رسول الله ) .
    وأما أحمد فورد مرة واحدة حكاية عن عيسى قال: ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد .
    7 - ما أول أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    عن أبي أمامة . قال : قلت : يا نبي الله ! ما كان أول بدء أمرك ؟ قال ( دعوة أبي إبراهيم ، وبشرى عيسى ورأت أمي نوراً أضاءت منه قصور الشام ) رواه أحمد .
    ( دعوة أبي إبراهيم ) :
    أي قوله ( ربنا وابعث فيهم رسـولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم ) .
    ( بشرى عيسى ) :
    أشار إليه قوله تعالى حاكياً عن المسيح ( ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ) .
    ( ورأت أمي نوراً أضاءت منه قصور الشام ) :
    قال ابن رجب ( وخروج هذا النور عند وضعه إشارة إلى ما يجىء به من النور الذي اهتدى به أهل الأرض وزال به ظلمة الشرك منه كما قال تعالى : قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم ) .
    8 - من من أعمام النبي صلى الله عليه وسلم الذين أدركوا الإسلام ومن أسلم منهم ؟
    قال ابن حجر ( من عجائب الاتفاق أن الذين أدركهم الإسلام من أعمام النبي صلى الله عليه وسلم أربعة : لم يسلم منهم اثنان وأسلم اثنان ، وكان اسم من لم يسلم ينافي اسم أسامي المسلمين ، وهما أبو طالب واسمه عبد مناف، وأبو لهب واسمه عبد العزى، بخلاف من أسلم وهما حمزة والعباس ) .
    فائدة :
    قال ابن حجر في أبي لهب :
    ( وكني أبا لهب إما بابنه لهب ، وإما بشدة حمرة وجنته ) .
    9 - من هن مرضعات النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    ثويْبة مولاة أبي لهب .
    حليمة السعدية : حين أخذته معها إلى بادية قومها ، فأقام معها أربع سنين ثم ردته إلى أمه .
    10 - أين استرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
    استرضع في بادية بني سعد أرضعته حليمة السعدية .
    11 - ما الحكمة في أن العرب تسترضع الأطفال في البادية ؟
    رغبة في تقوية أجسادهم ، وتعويداً وتربية لهم على الاعتماد على النفس منذ الصغر ، وتقويماً لألسنتهم .
    12 - ماذا حدث له وهو في بادية بني سعد ؟
    وقعت له حادثة شق الصدر .
    عن أنس . ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان ، فأخذه فصرعه فشق عن قلبه ، فاستخرج القلب ، فاستخرج منه علقة ، فقال : هذا حظ الشيطان منك ، ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه ثم أعاده في مكانه ، وجاء الغلماء يسـعون إلى أمه - يعني ظئره _ مرضعته _ { فقالوا : إن محمداً قد قتل .. ) رواه مسلم .
    وفي رواية لأبي نعيم ( .. كانت حاضنتي من بني سعد بن بكر ، فانطلقت أنا وابن لها في بهم لنا ولم نأخذ معنا زاد ... ) .
    13 - ما فعلت حليمة السعدية بعد هذه الحادثة ؟
    خشيت عليه حتى ردته إلى أمه ، إلى أن بلغ ست سنين .
    14 - ما الحكمة من حادثة شق الصدر ؟
    _ فيها بيان إعداد الله تعالى عبده ورسوله محمداً صلى الله عليه وسلم لتلقي الوحي عنه .
    _ تعهد الله عز وجل نبيه عن مزالق الطبع الإنساني ووساوس الشيطان .
    15 - ما اسم أم النبي صلى الله عليه وسلم ومتى ماتت ؟
    اسمها آمنة بنت وهب .
    قال ابن القيم : ( لا خلاف أن أمه ماتت بين مكة والمدينة - بالأبواء { منصرفها من المدينة من زيارة أخواله ) .
    كان عمر النبي صلى الله عليه وسلم عند وفاة أمه { 6 - سنوات .؟
    16 - ما الحكمة من يتم الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    لقد شاء الله أن ينشأ الرسول صلى الله عليه وسلم يتيماً ولذلك لحكم ، لعل من أبرزها :
    _ أن لا يكون للمبطلين سبيل إلى إدخال الريبة في القلوب أو إيهام الناس بأن محمداً إنما رضع لبان دعوته منذ صباه بإرشاد وتوجيه من أبيه وجده ليصل إلى جاه الدنيا باصطناع النبوة .
    _ ولعل في يتمه أسوة للأيتام في كل زمان ومكان ، ليعرفوا أن اليتم ليس نقمة ، وأنه لا يجب أن يقعد بصاحبه عن بلوغ أسمى المراتب .
    17 - من كفل النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أمه ؟
    كفله جده عبد المطلب .
    18 - كم كان عمر النبي صلى الله عليه وسلم عند وفاة جده عبد المطلب ؟
    قال ابن القيم ( وكفله جده عبد المطلب ، وتوفي ولرسول الله صلى الله عليه وسلم نحو ثمان سنين ، ثم كفله عمه أبو طالب ) .
    19 - ماذا حدث لما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم من العمر : 12 سنة ؟
    خرج به عمه أبو طالب إلى الشام وفي هذه الخرجة رآه بحيرى الراهب .
    عن أبي موسى الأشعري . قال ( خرج أبو طالب إلى الشام ومعه رسول الله صلى الله عليه وسلم في أشياخ من قريش ، فلما أشرفوا على الراهب _ يعني بحيْرا _ هبطوا فحلوا رحالهم ، فخرج إليهم الراهب ، وكانوا قبل ذلك يمرون به فلا يخرج ولا يلتفت إليهم … حتى جاء فأخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم فقال : هذا سيد العالمين ، بعثه الله رحمة للعالمين ، فقال له أشياخ من قريش : وما علمك ؟ فقال : إنكــم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجر ولا حجر إلا خر ساجداً ولا يسجدون إلا لنبي ، .. فقال الراهب : أنشدكم الله ! أيكم وليه ؟ قالوا : أبو طالب ، فلم يزل يناشده حتى رده ) رواه الترمذي
    20 - بماذا اشتغل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل نبوته ؟
    عمل برعي الغنم .
    عن أبي هريرة . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما من نبي إلا وقد رعى الغنم ؟ قالوا : وأنت يا رسـول الله ؟ قال : وأنا ، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة ) رواه البخاري .
    21 - ما الحكمة من عمل الأنبياء برعي الغنم ؟
    قال ابن حجر ( قال العلماء : الحكمة في إلهام الأنبياء من رعي الغنم قبل النبـوة أن يحصل لهم التمرن برعيها على ما يكلفونه من القيام بأمر أمتهم ، ولأن مخالطتها ما يحصل لهم من الحلم والشفقة ) .
    _ أن الله عز وجل لا يعجزه أن يهيىء لنبيه صلى الله عليه وسلم كل وسائل الرفاهية ويغنيه عن الكدح سعياً وراء القوت ، ولكن اقتضت حكمة الله أن تعلمنا أن خير مال الإنسان ما اكتسبه بجهده .
    22 - ما هي أول امرأة تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    خديجة بنت خويلد .
    قال ابن القيم ( وهي أول امرأة تزوجها ) .
    23 - كم كان عمر النبي صلى الله عليه وسلم حين تزوجها ؟
    كان عمره صلى الله عليه وسلم ( 25 ) سنة ، وهذا قول الجمهور .
    24- كم كان عمرها حين تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    كان عمرها ( 40 ) سنة .
    25 - اذكر بعض فضائل خديجة ؟
    عرفت عند قومها ( بالطاهرة العفيفة ) .
    لم ينكح عليها غيرها حتى ماتت .
    وأُمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يقرأ عليها السلام من ربها .
    أول امرأة آمنت به .
    جميع أولاده منها ما عدا إبراهيم فإنه من مارية القبطية ..

    بنت الشريف
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47


    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    مجايشي رد: الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:44

    اذكر ما تعرفه عن أولاد النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    الذكور : القاسم ، وعبد الله ، وإبراهيم .
    الإناث : زينب ، ورقية ، وأم كلثوم ، وفاطمة .
    مات الأبناء الذكور صغاراً بالاتفاق .
    وأما البنات فأدركن البعثة ودخلن الإسلام وهاجرن معه .
    27 - بما شارك رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشاً ؟
    شاركهم في بناء الكعبة ووضع الحجر الأسود .
    روى الإمام أحمد وأهل السير ( أن قريشاً عندما اختلفت في وضع الحجر الأسود في مكانه ، قالوا : اجعلوا بينكم حكماً ، فقالوا : أول رجل يطلع من الفج ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : أتاكم الأمين ، فقالوا : فوضعه في ثوب ثم دعا بطونهم فرفعوا نواحيه فوضعه النبي صلى الله عليه وسلم في مكانه المطلوب ) .
    ( كان عمر النبي صلى الله عليه وسلم إذ ذاك ( 35 ) سنة ) .
    ( لو لا حكمة الله وهداية رسوله صلى الله عليه وسلم إلى هذا الحل لسفكت الدماء ) .
    28 - إذكر بعض الفوائد والحكم من هذا الأمر ؟
    - إن قبول قريش تحكيم الرسول صلى الله عليه وسلم في أمر وضع الحجر الأسود في مكانه من البيت الحرام ووصفهم له بالأمين ، دليل على تربيتة سبحانه لنبيه على مكارم الأخلاق التي كان من بينها الصدق والأمانـــة .
    _ إن الاقتراح الذي توصل إليه الرسول صلى الله عليه وسلم لحل هذه الأزمة كان بتوفيق من الله ليلفت أنظار الناس إلى ما سيختاره له الله من القيام بأمر أكبر من هذا لتوحيد الناس .. وهو الإسلام .
    29 - اذكر بعض الإرهاصات التي كانت قبل النبوة ؟
    أولاً : تسليم الحجر عليه .
    عن جابر بن سمرة . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إني لأعرف حجراً بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث ، إني لأعرفه الآن ) متفق عليه .
    ثانياً : الرؤيا الصالحة .
    عن عائشة . قالت ( إن أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ) متفق عليه .
    ثالثاً : حبب إليه العزلة والتحنث
    لقول عائشة في الحديث السابق ( ثم حبب إليه الخلاء ، فكان يخلو بغار حراء يتحنث _ يتعبد _ فيه الليالي ذوات العدد ) .
    ( الخلاء ) الخلوة ، قال النووي : وهو شأن الصالحين وعباد الله العارفين .
    ( حراء ) جبل معروف بمكة . ( والغار ) نقب في الجبل .
    فائدة :
    _ في هذا استحباب العزلة لفترات تعين المسلم على التفكير في أحوال المجتمع إذا سادت فيه الجاهلية والفساد .
    أما الاعتزال الدائم للمجتمع فهو مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم العملية والقولية ، فلم يعرف عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه اعتزل المجتمع ، وقال في نبذ هذه الاتجاهات :
    ( المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم ) رواه ابن ماجه .

    30 - متى نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
    يوم الإثنين :
    لحديث أبي قتادة ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم الإثنين ؟ فقال : ذاك يوم ولدت فيه ويوم بعثت فيه ) رواه مسلم
    قال ابن القيم ( ولا خلاف أن مبعثه صلى الله عليه وسلم كان يوم الإثنين ) .
    31 - كيف كانت بداية الوحي ؟
    عن عائشة . قالت ( أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء ، وكان يخلو بغار حراء .. فجاءه الملك فقال : اقرأ ، قال : ما أنا بارىء .. ثلاث مرات .. إلى أن قال : اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، اقرأ وربك الأكرم .. ) متفق عليه .
    قوله ( ما أنا بقارىء ) أي لا أحسن القراءة .
    _ اقتضت حكمة الله تعالى أن يكون الرسول صلى الله عليه وسلم أمياً لا يعرف القراءة ولا الكتابة ، وفي ذلك إبعاد لشبهة الشك في مصدر القرآن ، وفي ذلك يقول المولى عز وجل : وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون .
    32 - ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ذلك ؟
    ذهب إلى زوجته خديجة وأخبرها الخبر .
    33 - ماذا قالت له خديجة ، وعلى ماذا يدل كلامها ؟
    قالت له ( كلا ، فوالله لا يخزيك الله ، إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكل ، وتعين على نوائب الدهر ) .
    وكلامها هذا يدل : على رجحان عقلها وحسن تصرفها وفضلها وسلامة فطرتها .
    33 - ماذا نستفيد من كلام خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    _ استحباب تأنيس من نزل به أمر بذكر تيسيره عليه وتهوينه لدينه .
    _ أن من نزل به أمر استحب له أن يطلع على من يثق بنصحه وصحة رأيه .
    34 - ماذا فعلت خديجة بعد ذلك ؟
    ذهبت به إلى ورقة بن نوفل .
    ففي حديث عائشة السابق ( ثم انطلقت به خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ، وكان امرءاً تنصر في الجاهلية ، وكان شيخاً كبيراً قد عمي ، وأخبره صلى الله عليه وسلم الخبر ) .
    35 - ماذا تمنى ورقـة ؟
    تمنى أن يكون حياً حين يبعث .
    قال ( يا ليتني أكون فيها حياً جذعاً حين يخرجك قومك ؟ قال : أو مخرجي هم ؟ قال : نعم ، لم يأت أحد بمثل ما جئت به إلا عودي ، وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً ، ثم لم يلبث ورقة أن توفي ) .
    قوله ( يا ليتني ) الضمير يعود على أيام الدعوة .
    قوله ( جذعاً ) الجذع هو الصغير من البهائم .
    في قوله ( يا ليتني . . ) .
    جواز تمني المستحيل إذا كان في فعل الخير ، لأن ورقــة تمنى أن يعود شاباً وهو مستحيل عادة
    قوله ( أو مخرجي هم ) .
    استبعد النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرجوه ، لأنه لم يكن فيه سبب يقتضي الإخراج ، لما اشتمل عليه من مكارم الأخلاق .
    قوله ( لم يأت أحد بمثل .. ) .
    ذكر ورقة العلة في إخراجه هو مجيئه لهم بالانتقال عن مألوفهم ، ولأنه علم من الكتب أنهم لا يجيبونه إلى ذلك .


    عدل سابقا من قبل بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:56 عدل 2 مرات

    بنت الشريف
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47


    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    مجايشي رد: الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:47

    36 - ما أول ما أنزل من القرآن ؟
    أول ما أنزل من القرآن قوله تعالى ( اقرأ باسم ربك الذي خلق . خلق الإنسان من علق ) .
    قال النووي ( هذا هو الصواب الذي عليه الجماهير من السلف والخلف ) .
    لحديث عائشة السابق ( قال : اقرأ ، قال : ما أنا بقارىء .. قال : اقرأ باسم ربك الذي خلق .. ) .
    فقوله ( ما أنا بقارىء ) أي لا أحسن القراءة .
    _ هذا صريح في أنه لم يقرأ قبل ذلك شيئاً .
    _ ولأن الأمر بالقراءة في الترتيب قبل الأمر بالإنذار .
    37 - ثم ماذا حدث بعد ذلك ؟
    انقطع الوحي .
    وقد اختلف كم كانت مدة انقطاعه :
    قيل : كانت ستة أشهر ، وقيل : كانت أربعين يوماً .
    38 - ما الحكمة من هذا الانقطاع ؟
    - ليحصل للرسول صلى الله عليه وسلم التشوق إلى العود .
    _ تأكيد أن الوحي ظاهرة منفصلة عن ذات الرسول صلى الله عليه وسلم .
    ولقد جزع رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الانقطاع .
    39 - ماذا حدث بعد هذا الانقطاع ؟
    بعد هذا الانقطاع نزل عليه الوحي مرة أخرى .
    عن جابر . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بينما أنا أمشي إذ سمعت صوتاً ، فرفعت بصري ، فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض ، فرعبت منه ، فرجعت فقلت : زملوني زملوني ، فأنزل الله : يا أيها المدثر قم فأنذر ، إلى قوله : والرجز فاهجر ) متفق عليه .
    فحمي الوحي وتواتر .
    فكان أول ما نزل بعد فتور الوحي ( يا أيها المدثر .. ) .
    فائدة :
    صفة الوحي إلى نبينا صلى الله عليه وسلم توافق صفة الوحي إلى من تقدمه من النبيين .
    كما قال تعالى ( إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده ) .

    40 - اذكر مراتب الوحي كما ذكرها ابن القيم ؟
    قال ابن القيم :
    1- الرؤيا الصادقة :
    كما في حديث عائشة السابق ( أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم الرؤيا الصادقة ) .
    2 _ ما يلقيه الملك في روعه وقلبه من غير أن يراه :
    عن ابن مسعود . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن روح القدس نفث في رُوعي أن لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها ، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ) رواه ابن ماجه .
    قوله ( روعي ) أي قلبي .
    3 _ أنه كان يتمثل له الملَك رجلاً :
    كما في حديث عمر ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له : أتدري من السائل ؟ قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم ) رواه مسلم .
    4 _ أنه كان يأتيه في مثل صلصلة الجرس وهو أشده عليه :
    عن عائشة . ( أن الحارث بن هشام سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يأتيك الوحي ؟ فقال : أحياناً يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشده عليّ فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قال .. ) رواه البخاري .
    ( صلصلة الجرس ) الصلصلة في الأصل صوت وقوع الحديد بعضه على بعض ، ثم أطلق على كل صوت له طنين .
    ( وهو أشده علي ) قال الحافظ : يفهم منه أن الوحي كله شديد ، لكن هذه الصفة أشدها .
    ( فيفصم عني ) أي يقلع عني ويتجلى ما يغشاني .
    _ كلام الله له منه إليه بلا واسطة ملك .
    كما تم ذلك في الإسراء والمعراج حيث فرض عليه وعلى أمته الصلوات الخمس وتردد عليه في ذلك عدة مرات يسأله التخفيف وكان ذلك بإرشاد موسى u .
    41 - اذكر مراحل الدعوة خلال حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    المرحلة الأولى : الدعوة سراً :
    واستمرت ثلاث سنين .
    المرحلة الثانية : الدعوة جهراً :
    واستمرت بقية حياته صلى الله عليه وسلم .
    42 - اذكر أول أول من أسلم ؟
    من النساء :
    خديجة بنت خويلد .
    من الرجال :
    أبو بكر الصديق :
    حيث قال صلى الله عليه وسلم لعمر ( إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبت وقال : أبو بكر : صدق .. ) رواه البخار ي .
    وقال هو عن نفسه عندما اختير خليفة للمسلمين ( ألست أحق الناس بها ؟ ألست أول من أسلم ) رواه الترمذي .
    ومما يدل على قدم إسلام أبي بكر :
    قول عمار ( لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر ) رواه البخاري .
    وقد اتفق الجمهور على أن أبا بكر أول من أسلم من الرجال .
    ومن الصبيان :
    علي بن أبي طالب : ( أسلم وعمره عشر سنين كما رجح ذلك الحافظ ابن حجر ) .
    ومن الموالي :
    زيد بن حارثة :
    ففي قول عمار السابق ( .. إلا خمسة أعبد .. ) .
    قال الحافظ ابن حجر ( الأعبد هم : بلال ، وزيد بن حارثة ، وعامر بن فهيرة .. ) .
    43 - هل ورقة بن نوفل من السابقين ؟
    نعم ، فقد صدق بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال ( .. يا ليتني فيها - أي أيام الدعوة { جذعاً حين يخرجك قومك ، .. وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً ) .
    قال صلى الله عليه وسلم ( لا تسبوا ورقة فإني رأيت له جنة أو جنتين ) رواه البزار .
    وقال أيضاً ( قد رأيته فرأيت عليه ثياب بيض ) رواه أحمد .
    44 - اذكر بعض من أسلم على يد أبي بكر ؟
    عثمان بن عفان ، والزبير بن العوام ، وعبـد الرحمن بن عوف ، وسعـد بن أبي وقـاص ، وطلحة بن عبيد الله
    _ في هذا فضل أبي بكر ، وأنه أول داعية بعد الرسول صلى الله عليه وسلم .
    _ بيان فضل الدعوة إلى الله ، وفضل من يهدي الله على يديه فرداً أو أفراداً .
    45 - اذكر بعض السابقين إلى الإسلام ؟
    سعد بن أبي وقاص ، فقد جاء في رواية صحيحة أنه بقي أسبوعاً : ثالث مسلم .
    والزبير بن العوام ، وعبد الله بن مسعود ، وعمار بن ياسر ، وبلال بن رباح .
    فقد قال عمار ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر ) .
    وقال ابن مسعود ( أول من أظهر إسلامه سبعة : رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبو بكر ، وعمار ، وأمه سمية ، وصهيب ، وبلال ، والمقداد ) رواه أحمد .
    عمرو بن عنبسة . فقد قال ( فلقد رأيتني إذ ذاك ربع الإسلام ) .
    ففي فترة وجيزة وصل عدد الذين الذين سبقوا إلى الإسلام من بطون قريش إلى أكثر من أربعين نفراً .
    46 - ما الحكمة في أن الرسول صلى الله عليه وسلم بدأ دعوته سرياً ؟
    _ الدعوة السرية فرصة للتربية ، والتكوين ، ومرحلة لإعداد المؤمنين حتى يشتد عودهم ، وتقوى على تحمل البلاء نفوسهم .
    لأن الرسول صلى الله عليه وسلم جاءهم بدين لم يعرفوه ، وبأمر لم يألفوه ، فلو أنه واجههم به لأول وهلة لحالوا بينه وبين الاتصال بالناس ، ولم يمكنوه من تبليغ دعوته ، وحينئذ لم يتوفر لديه فرصة الالتقاء بمن آمنوا به ليعلمهم ويفقههم في الدين ، ويربيهم التربية التي تؤهلهم للنهوض بالعبء الضخم الذي ينتظرهم .
    _ تعليم للدعاة وإرشاد لهم في كل زمان ومكان إلى مشروعية الأخذ بالحيطة والأسباب الظاهرة .
    47 - من أكثر الناس استجابة لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    أكثر الذين استجابوا لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم من الضعفاء والموالي ، وهم أقرب الناس إجابة لدعوة الرسل ، لأنهم لا يصعب عليهم أن يكونوا تبعاً لغيرهم ، أما الكبراء وأهل الجاه والسلطان فيمنعهم الكبر وحب الجاه والرفعة عن الانقياد غالباً .
    كما قال تعالى في قوم نوح عليه السلام ( وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي ) .
    48 - كيف بدأت الدعوة الجهرية ؟
    بدأت بنزول قول الله تعالى ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) .
    عن علي . قال ( لما نزلت هذه الآية - وأنذر عشيرتك الأقربين { قال : جمع النبي صلى الله عليه وسلم أهل بيته ، فاجتمع ثلاثون ، فأكلوا وشربوا فقال لهم : من يضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معي بالجنة .. ) رواه أحمد .
    ثم دعاهم ثانية … فقال أبو طالب : فوالله لا أزال أحوطك وأمنعك غير أن نفسي لا تطاوعني على فراق دين عبد المطلب .
    49 - ما الحكمة في البداية أولاً بالأقربين ؟
    قال ابن حجر ( والسر في الأمر بإنذار الأقربين أولاً أن الحجة إذا قامت عليهم تعدت إلى غيرهم وإلا فكانوا علة للأبعدين في الامتناع ، وأن لا يأخذه ما يأخذ القريب للقريب من العطف والرأفة فيحابيهم في الدعوة والتخويف ، فذلك نص له على إنذارهم ) .
    50 - ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ذلك ؟
    بعدما تأكد النبي صلى الله عليه وسلم من تعهد أبي طالب بحمايته ، قام على الصفا وصدع بالدعوة .
    عن ابن عباس . قال ( لما نزلت : وأنذر عشيرتك الأقربين خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا فهتف يا صباحاه ، فقالوا : من هذا ؟ فاجتمعوا إليه ، فقال : أرايتكم إن أخبرتكم أن خيلاً تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي ؟ قالوا : ما جربنا عليك كذباً . قال : فإني نذير لكم بين يدي عذاب عظيم ، قال أبو لهب : تباً لك ما جمعتنا إلا لهذا ، ثم قام فنزلت : تبت يدا أبي لهب وتب ) متفق عليه .
    قوله ( أرأيتكم إن أخبرتكم .. ) أراد بهذا تقريرهم بأنهم يعلمون صدقه إذا أخبر عن الأمر الغائب .

    بنت الشريف
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47


    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    مجايشي رد: الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:50

    [ 51 - هل عاقب الله عز وجل أبو لهب ؟
    نعم ، فإن الله لم يترك أبو لهب بل سجله له في سورة تتلى إلى يوم القيامة ، فكانت لعنة عليه في الدنيا حتى يلقى جزاءه في الآخرة فقال تعالى ( تبت يدا أبي لهب وتب . ما أغنى عنه ماله وما كسب . سيصلى ناراً ذات لهب . وامرأته حمالة الحطب . في جيدها حبل من مسد ) .
    ( تبت يدا أبي لهب ) أي هلكت يدا ذلك الشقي . ( وتب ) وخاب وخسر . ( وامرأته ) أم جميل أروى بنت حرب وكانت عوناً لزوجها على كفره وجحوده ، ولهذا تكون يوم القيامة عوناً عليه في عذابه في نار جهنم .
    ( حمالة الحطب ) تضع الشوك في طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقيل : كانت تمشي بالنميمة .
    52 - اذكر بعض من أسلم خلال الدعوة الجهرية ؟
    ضماد من أزد شنوءة .
    عن ابن عباس . ( أن ضماداً قدم مكة وكان يرقي من الريح ، فسمع سفهاء أهل مكة يقولون : إن محمداً مجنون ، فقال : لو أني رأيت هذا الرجل لعل الله أن يشفيه على يديّ ، قال : فلقيه ، فقال : يا محمد ! إني أرقي من هذه الريح وإن الله يشفي على يدي من شاء فهل لك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الحمد لله نحمده ونستعينه من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله ، فقال : لقد سمعت قول الكهنة وقول السحرة وقول الشعراء فما سمعت مثل كلماتك هؤلاء ، فقال : هاتك أبايعك على الإسلام . قال : فبايعه . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وعلى قومك ، قال : وعلى قومي ) رواه مسلم .
    53 - اذكر بعض أساليب المشركين في محاربة الدعوة ؟
    1_ التهديد بمنازلـة الرسول وعمه أبي طالب .
    ففي الحديث ( جاءت قريش إلى أبي طالب فقالوا : أرأيت أحمد ؟يؤذينا في نادينا ، وفي مسجدنا فانهه عن أذانا ، فقال : يا عقيل ، ائتني بمحمد فذهبت فأتيته به ، فقال : يا ابن أخي إن بني عمك زعموا أنك تؤذيهم في ناديهم وفي مسجدهم فانته عن ذلك ، قال : فلحظ رسول الله صلى الله عليه وسلم ببصره ( وفي رواية : فحلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ببصره ) إلى السماء فقال : ما أنا بأقدر على أن أدع لكم ذلك ، على أن تشعلوا لي منها شعلة ، يعني الشمس ، فقال أبو طالب : ما كذب ابن أخي ، فارجعوا ) .
    2 _ الاتهامات الباطلـة لصد الناس عنه .
    اتهموه بالجنون :
    قال تعالى ( ويقولون إنه لمجنون ) .
    وقال تعالى ( وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمحنون ) .
    وقد أجابهم الله في آية القلم ( ما أنت بنعمة ربك بمجنون ) .
    3_ اتهموه بالسحر :
    قال تعالى ( وقال الظالمون إن تتبتعون إلا رجلاً مسحوراً ) .
    وقال عنهم ( .. هذا ساحر كذاب ) .
    4_ اتهموه بالكذب :
    كما قال تعالى ( وقال الكافرون هذا ساحر كذاب ) .
    وقال تعالى ( وقال الذين كفروا إن هذا إلا إفك افتراه وأعانه عليه قوم آخرون ) .
    5 _ اتهموه بالإتيان بالأساطير :
    قال تعالى ( وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلاً ) .
    وقالوا إن القرآن ليس من عند الله وإنما من عند البشر :
    كما قال تعالى ( ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر ، لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين ) .
    6 _ السخرية والاستهزاء والضحك .
    يقول تعالى عن سخريتهم من الذين آمنوا ( وكذلك فتنا بعضهم ببعض ليقولوا أهؤلاء من الله عليهم من بيننا ، أليس الله بأعلم بالشاكرين ) .
    ( جاء في البخاري أن امرأة قالت للرسول صلى الله عليه وسلم ساخرة مستهزئة : إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك ، لم أره قربك منذ ليلتين أو ثلاثاً ! فأنزل الله : والضحى والليل إذا سجى . ما ودعك ربك وما قلى ) .
    ( ما ودعك ) ما تركك . ( وما قلى ) ما أبغضك .
    وروى البخاري ( أن أبا جهل قال مستهزئاً : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم ، فنزلت : وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم . وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون .. ) .
    وجاء في مسند الإمام أحمد ( أن أشراف قريش اجتمعوا يوماً في الحجر يتذاكرون أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وما جاء به ، وبينما هم في ذلك إذا طلع عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ليطوف بالبيت ، فلما مر بهم غمزوه ببعض القول ثلاث مرات ، فقال لهم : يا معشر قريش ، أما والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح … ) .
    ( وكان إذا جلس وحوله المستضعفون من أصحابه استهزأوا بهم وقال هؤلاء جلساؤه { منّ الله عليهم من بيننا - قال تعالى { أليس الله بأعلم بالشاكريـن - .
    وكانوا كما قص الله علينا :
    ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون . وإذا مروا بهم يتغامزون . وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين . وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون . وما أرسلوا عليهم حافظين ) .
    7 _ تشويه تعاليمـه وإثارة الشبهات ، وبث الدعايات الكاذبة :
    قالوا عن القرآن ( أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلاً ) .
    وقالوا ( إن هذا إلا إفك افتراه وأعانـــه عليه قوم آخرون ) .
    وكانوا يقولون أيضاً ( إنما يعلمه بشر ) .
    54 - هل الاستهزاء سنة ماضية في أنبياء الله ورسله ؟
    نعم .
    ولذلك قال الله لنبيه مسلياً ( ولقد استهزىء برسل من قبلك . فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزءون ) .
    فقد ذكر الله تعالى في هذه الآية أن الكفار استهزءوا برسل قبل نبينا صلى الله عليه وسلم وأنهم حاق بهــم العذاب بسبب ذلك .
    55 - اذكر بعض أنواع الاستهزاء الذي وقع لأنبياء الله قبل نبينا ؟
    قول قوم هود له ( إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء ) .
    وقال قوم صالح له ( يا صالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين ) .
    وقال قوم لوط فيما حكى الله عنهم ( لئن لم تنتـه يا لوط لتكونن من المخرجين ) وقال عنهم ( فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم ) .
    وقال قوم شعيب ( قالوا يا شعيب ما نفقه كثيراً مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفاً ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز ) .
    56 - ماذا فعلت قريش عندما لم تثمر الأساليب الماضية في صد الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه عن دينهم ؟
    لجأت قريش إلى أسلوب الاعتداء الجسدي .
    57 - اذكر بعض الاعتداءت الجسدية على النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    1 _ عن عروة بن الزبير قال ، سألت عبد الله بن عمرو عن أشد ما صنع المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال ( رأيت عقبة بن أبي معيط جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فوضع رداءه في عنقه فخنقه خنقاً شديداً ، فجاء أبو بكر حتى دفعه عنه وقال : أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم ) رواه البخاري .
    2 _ وعن ابن مسعود قال ( بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي عند البيت وأبو جهل وأصحاب له جلوس ، وقد نحرت جزور بالأمس ، فقال أبو جهل : أيكم يقوم إلى سلا جزور بني فلان فيأخذه فيضعه في كتفي محمد إذا سجد ، فانبعث أشقى القوم ، فلما سجد النبي صلى الله عليه وسلم وضعه بين كتفيه ، قال : فاستضحكوا وجعل بعضهم يميل على بعض ، فأقبلت فاطمة فطرحته عنه ، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته رفع صوته ثم دعا عليهم .. فوالذي بعث محمداً بالحق لقد رأيت الذي سمى صرعى يوم بدر ) رواه البخاري .
    ( ثبت بالروايات الصحيحة أن الذي رمى الفرث عليه هو عقبة بن أبي معيط ) .
    ( السلى ) هي الجلدة التي يكون فيها الولد يقال لها ذلك من البهائم .
    وعن أنس . قال ( لقد ضربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة حتى غشي عليه ، فقام أبو بكر فجعل ينادي : ويلكم أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله ؟ فتركوه وأقبلوا على أبي بكر ) رواه أبو يعلى . قال ابن حجر : بإسناد صحيح
    وعن أبي هريرة . قال ( قال أبو جهل : يعفر محمد وجهه بين أظهركم ؟ فقيل : نعم ، فقال : واللات والعزى لئن رأيته لأطأن على رقبته ولأعفرن وجهه ، فأتى رسول الله وهو يصلي _ يزعم ليطأ رقبته _ فما فجأهم إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه ، فقالوا : مالك يا أبا الحكم ، قال : إن بيني وبينه لخندقاً من نار وهوْلاً وأجنحة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً ) رواه مسلم .
    قال النووي ( ولهذا الحديث أمثلة كثيرة في عصمته صلى الله عليه وسلم من أبي جهل وغيره ممن أراد به ضرراً ) . ( حاولت أم جميل _ زوجة أبي لهب _ أن تعتدي عليه بحجر فحماه الله منها ) رواه البيهقي .


    عدل سابقا من قبل بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:58 عدل 1 مرات

    بنت الشريف
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47


    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    مجايشي رد: الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:52

    58 - اذكر بعض أنواع العذاب الذي لا قوه المسلمون ؟
    عن ابن مسعود . قال ( أول من أظهر إسلامه سبعة : رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر ، وعمار وأمه سمية ، وصهيب ، وبلال ، والمقداد ، فأما رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنعه الله بعمه أبي طالب ، وأما أبو بكر فمنعه الله بقومه ، وأما سائرهم فأخذهم المشركون فألبسوهم أدرع الحديد وصهروهم في الشمس ، فما منهم إنسان إلا وقد واتاهم على ما أرادوا إلا بلال فإنه هانت عليه نفسه في الله وهان على قومه فأعطوه الولدان وأخذوا يطوفون به شعاب مكة وهو يقول : أحد أحد ) رواه أحمد
    ثم اشترى أبو بكر بلالاً فأعتقته .
    ( ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم - بآل ياسر { وهم يعذبون فقال : أبشروا آل ياسر فإن موعدكم الجنة ) رواه الحاكم .
    وكان أول من استشهد في سبيل الله من هذه الأسرة خاصة وفي الإسلام عامة _ أم عمار ، سمية بنت خياط _ فقد طعنها أبو جهل بحربة في قبلها فماتت من جراء هذا الاعتداء العظيم ، ومات ياسر في العذاب .
    وتفننوا في إيذاء عمار ، حتى أجبر على أن يتلفظ بكلمة الكفر بلسانه ، وقد ذكر جمهور المفسرين ، أن من أسباب نزول الآية الكريمة ( من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ) هو موقف عمار بن ياسر .
    وممن نال الأذى والتعذيب خباب بن الأرت . وممن ورد في ذلك :
    ( أنهم كانوا يأخذون بشعر رأسه فيجذبونه جذباً ، ويلوون عنقه بعنف وأضجعوه مرات عديدة على صخور ملتهبة ثم وضعوه عليها فما أطفأها إلا ودك ظهره ) .
    ( وعن أبي ليلى الكندي قال : جاء خباب إلى عمر فقال : ادن ، فما أحد أحق بهذا المجلس منك إلا عمار ، فجعل خباب يريه آثاراً بظهره مما عذبه المشركون ) رواه ابن ماجه .
    ومن شدة الأذى سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو الله ليخفف من العذاب :
    ( قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهــو متوسد بردة وهو في ظل الكعبة ، وقد لقينا من المشركين شدة ، فقلت يا رسول الله : ألا تدعو لنا ؟
    فقعد _ وهو محمر وجهه _ فقال : لقد كان من قبلكم ليمشط بمشاط الحديد ما دون عظمه من لحم أو عصب ، ما يصرفه ذلك عن دينه ، ويوضع المنشار على مفرق رأسه فيشق باثنين ما يصرفه ذلك عن دينه ، وليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ما يخاف إلا الله ) رواه البخاري .
    وعن سعيد بن زيد قال ( والله لقد رأيتني وإن عمر لموثقي على الإسلام قبل أن يسلم عمر ) رواه البخاري .
    ( لموثقي ) أي أن عمر ربطه بسبب إسلامه إهانة له وإلزاماً بالرجوع عن الإسلام .
    ( واعتدوا على عمر بن الخطاب عندما أسلم ، وحاولوا قتله لولا أن أنقذه الله بالعاص بن وائل ) .
    .
    صقر القسام 59
    - ما الحكمة من هذه الابتلاءات ؟
    _ ما حدث من تعذيب للمسـلمين هو تقرير وتأكيد لقوله تعالى ( أحب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون ) ولقوله تعالى ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب ) ولقوله تعالى ( لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين اشركوا أذى كثيراً ) .
    _ في الابتلاء تمحيص للمؤمنين ، ومحق للكافرين ( ليهلك من هلك عن بينة وحي من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم ) ، فلا بد من امتحان النفوس ليظهر بالامتحان الطيب من الخبيث .
    _ أن الأنبياء أشد الناس بلاء ، وهذا من المتقرر شرعاً وعقلاً ، أنه كلما تشبث المسلم بدينه وشرع ربه انهالت عليه البلايا والمحن من كل حدب وصوب .
    ولهذا جاء في حديث سعد بن أبي وقاص ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي الناس أشد بلاء ؟ قال : الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجل على حسب دينه ، فإن كان في دينه صلابة اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه ، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة ) رواه الترمذي .
    ولذلك كان أشد الناس بلاء في هذه الأمة هو الحبيب صلى الله عليه وسلم كما سبق .
    _ سنة الله في التكذيب بالرسل من قبل أقوامهم كما قال تعالى ( وكذلك جعلنا لكل نبي عدواً شياطين الإنس والجن ) وقال تعالى ( كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون ) وقال تعالى ( ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك ) .
    قال ابن القيم :
    فالناس إذا أرسل إليهم الرسل بين أمرين : إما أن يقول أحدهم آمنا ، وإما أن لا يقول آمنا ، بل يستمر على عمل السيئات ، فمن قال آمنا امتحنه الرب عز وجل وابتلاه وألبسه الابتلاء والاختبار ليبين الصادق من الكاذب .
    60 - أين كان يجتمع النبي صلى الله عليه وسلم بإصحابه في بداية الدعوة ؟
    في دار الأرقم بن أبي الأرقم .
    61 - لماذا اختار الرسول صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن أبي الأرقم بالذات ؟
    قال المباركفوري ( لأن الأرقم لم يكن معروفاً بإسلامه ، ولأنه من بني مخزوم التي تحمل لواء التنافس والحرب ضد بني هاشم ، إذ يستبعد أن يختفي الرسول صلى الله عليه وسلم في قلب العدو ، ولأنه كان فتى صغيراً عندما أسلم في حدود _ الست عـشـ16ـشرة سنة ، إذ أنه في هذه الحالة تنصرف الأذهان إلى منازل كبار الصحابة ) .
    62 - متى كانت الهجرة الأولى إلى الحبشة ؟
    في السنة الخامسـ5ـة من البعثة .
    63 - ما سبب هذه الهجرة ؟
    الفرار بالدين من بلاد الفتنة إلى بلاد الأمان .
    قالت أم سلمة ( لما ضاقت علينا مكة ، وأوذي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وفتنوا ورأوا ما يصيبهم من البلاء والفتنة في دينهم ، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يستطيع دفع ذلك عنهم ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في منعة من قومه وعمه قال لهم : إن بأرض الحبشة ملكاً عظيماً لا يظلم أحد عنده ، فالحقوا ببلاده حتى يجعل الله لكم فرجاً ومخرجاً مما أنتم فيه ) .
    64 - كم عدد أهل هذه الهجرة ؟
    كانوا أحد عشر رجلاً وأربع نسوة .
    65 - اذكر بعض أهل هذه الهجرة ؟
    منهم : عثمان بن عفان وزوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبو سلمة وزوجته أم سلمة ، وعثمان بن مظعون ، ومصعب بن عمير .
    66 - كم مكثوا في الحبشة ؟
    لم يمكثوا طويلاً .
    أقاموا بالحبشة شهرين شعبان ورمضان من سنة خمس من البعثة ، وعادوا إلى مكة في شوال من نفس السنة .
    67 - ماذا نستفيد من إذن النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة بالهجــرة إلى الحبشة ؟
    _ مشروعية الهجرة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام .
    قال صلى الله عليه وسلم ( لا تنقـطع الهجرة حتى تنقطع التوبة ، ولا تنقطع التوبـة حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه أبوداود .
    والهجــرة على نوعين :
    تكون واجبة :
    إذا كان لا يستطيع إظهار دينه ولا يمكنه إقامة واجبات دينه .
    قال تعالى ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض ، قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها . فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيراً ) وهذا وعيد شديد يدل على الوجوب .
    تكون مستحبة :
    وهو من يقدر عليها لكنه متمكن من إظهار دينه .
    68 - ما سبب عودة المهاجرين من الحبشة ؟
    قال ابن القيم ( فبلغهم أن قريشاً أسلمت ، وكان هذا الخبر كذباً ، فرجعوا إلى مكة ، فلما بلغهم أن الأمر أشد مما كان ، رجع منهم من رجع ودخل جماعة فلقوا من قريش أذى شديداً ) .
    69 - ماذا حدث لما رأوا أن الخبر كذب وأن العذاب أشد من قبل ؟
    أذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهجرة للحبشة مرة ثانية .
    70 - كم عدد أهل الهجرة الثانية ؟
    قال ابن القيم ( فهاجر من الرجال ثلاثة وثمانون رجلاً ، ومن النساء ثمان عشرة ) .
    وقيل : تسع عشرة امرأة .
    71 - ماذا فعلت قريش لكي تعيد المهاجرين ؟
    بعثت بوفد للنجاشي لكي يردهم ويسلمهم .
    72 - ممن كان يتكون هذا الوفد ؟
    هذا الوفد يتكون من : عمرو بن العاص ، وعبد الله بن أبي أمية .
    73 - ماذا فعلا قبل الدخول على النجاشي ؟
    قدمّا الهدايـا لأعيان رجال النجاشي ، سياسة ليحصلا على دعم الأعيان عند مطالبته الملك برد المهاجرين .
    74 - ماذا قال وفد قريش للنجاشي ؟
    قالا : أيها الملك ، إنه قد ضوى إلى بلدك غلمان سفهاء ، فارقوا دين قومهم ولم يدخلوا في دينك ، وجاءوا بدين ابتدعوه ، لا نعرفه نحن ولا أنت ، وقد بعثنا إليك فيهم أشراف قومهم من آبائهم وأعمامهم وعشائرهم ، لتردهم إليهم .
    وقالت البطارقة : صدقا أيها الملك ، فأسلمهم إليهما ، فليرداهم إلى قومهم وبلادهم .
    75 - ماذا فعل النجاشي عندما سمع ذلك ؟
    أرسل إلى المسلمين ودعاهم فحضروا ، وقال لهم : ما هذا الدين الذي فارقتم فيه قومكم ، ولم تدخلوا به في ديني ولا دين أحد من هذه الملل

    بنت الشريف
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47


    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    مجايشي رد: الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بنت الشريف في الخميس 14 مايو - 21:53

    111 - ماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك ؟
    استمر في دعوة الناس في المواسم وغيرها .
    عن ربيعة بن عباد الدؤلي قال ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى في منازلهم قبل أن يهاجر إلى المدينة يقول : يا أيها الناس إن الله أمركم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً ، قال : ووراءه رجل يقول : يا أيها الناس ! إن هذا يأمركم أن تتركوا دين آبائكم ، فسألت عن هذا الرجل ، قيل : أبو لهب ) رواه الحاكم .
    وعند أبي داود كان يقول ( هل من رجل يحملني إلى قومه ، فإن قريشاً منعوني أن أبلغ كلام ربي .
    112 - ماذا نستفيــد من هـــــذا الحديث ؟
    _ حرص النبي صلى الله عليه وسلم على الدعوة إلى الله دون تعب ولا كلل ، وهكذا أنبيا ء الله من قبله قاموا بالدعوة إلى الله دون تعب أو توان مستخدمين جميع الأساليب والوجوه الممكنة .
    كما قال تعالى عن نوح ( قال رب إني دعوت قومي ليلاً ونهاراً . فلم يزدهم دعائي إلا فراراً . وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم …. ) .
    ( ليلاً ونهاراً ) أي دائباً من غير فتور مستغرقاً به الأوقات كلهــا .
    ويقول تعالى عن إبراهيم عند احتضاره ( ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) .
    _ على الدعاة أن يطرقوا جميع الأبواب التي يمكن أن تقود إلى التمكين للدين في الأرض وعدم اليأس منها .
    113 - من الذي استجاب لرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض نفسه على القبائل الوافدة إلى الحج طالباً النصرة ، إذ برهط من الخزرج عند العقبة ، فدعاهم وعرض عليهم الإسلام ، وذلك في السنة الحادية عشرة من البعثة .
    114 - ما الذي جعلهم يستجيبون لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    من ذلك أن اليهود كانوا معهم في بلادهم ، ومعلوم أنهم أهل كتاب وعلم ، فكان إذا وقع بينهم وبين اليهود نفرة أو قتال قال لهم اليهود : إن نبياً مبعوثاً الآن قد أطل زمانه ، سنتبعه ونقتلكم معه قتل عاد .
    115 - قدم مكة من العام التالي عدد من الأنصار ، كم عددهم ، وماذا حدث ؟
    في الموسم التالي من العام الثاني عشر للبعثة ، جاء إلى أداء مناسـك الحج اثنا عشـر رجلاً من المسلمين من المدينة .
    فلقوا رسول الله مع جماعة من أصحابه حتى بايعوه بيعة النساء .
    عن عبادة . أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهم ( تعالوا بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئاً ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم ، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم ، ولا تعصوني في معروف ، فمن وفى منكم فأجره على الله ومن أصاب شيئاً فستره الله فأمره إلى الله ، إن شاء عاقبه وإن شاء الله عفا عنه ) .
    وفي رواية ابن إسحاق قال عبادة ( كنت فيمن حضر العقبة الأولى ، وكنا اثني عشر رجلاً ، فبايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على بيعة النساء ، وذلك قبل أن تفرض الحرب ) .
    ( بيعة النساء ) المقصـود أنهم بايعوا بيعة النساء التي نزلت فيها الآية : يا أيها النبي إذا جاءك النساء يبايعنك … بعد صلح الحديبية ، حيث لم يرد في بيعة العقبة الأولى ذكر القتال ، ومعنى ذلك أن عبادة حدث بهذا النص بعد نزول الآية فشبه بيعة العقبة الأولى ببيعة النساء .
    116 - من أرسل معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما أرادوا العودة إلى المدينة ؟
    أرسل معهم مصعب بن عمير .
    117- عند من كان منزله ؟
    على أسعد بن زرارة .
    118 - هل أسلم أحد على يد مصعب بن عمير بمساعدة أسعد بن زرارة ؟
    أسلم خلق كثير من الأنصار ، وممن أسلم من أشرافهم : أسيد بن حضير ، وسعد بن معاذ ، وأسلم بإسلامهما يومئذ جميع بني عبد الأشهل الرجال والنساء ، إلا اصيرم عمرو بن ثابت فإنه تأخر إسلامه إلى يوم أحد .
    119 - متى عاد مصعب بن عمير من المدينة ؟
    قبل حلول موسم الحج التالي _ أي حج السنة الثالثة عشرة من البعثـة _ عاد إلى مكة ليبشر الرسول صلى الله عليه وسلم بنجاح مهمته .



    120 - متى كانت بيعة العقبة الثانية ؟

    في موسم الحج من العام الثالث عشر من البعثة .
    121 - ما سببها ؟
    لما فشا الإسلام في المدينة بين الأنصار ، اجتمع جماعة من أهل المدينة وقرروا أن يأتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم في الحج ويجتمعوا معه سراً ويدرسوا معه عن كثب موضوع هجرته إليهم .
    122 - كم كان عددهم ؟
    كانوا سبعين ( 70 ) رجلاً ومعهم امرأتان ، وهما : نسَيْبة بنت كعب ، وأسماء بنت عمرو .
    123 - من الذي حضر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه البيعة ؟ ولماذا حضر ؟
    كان معه عمه العباس بن عبد المطلب وهو يومئذ على دين قومه .
    إلا أنه أحب أن يحضر أمر ابن أخيه ويستوثق له .
    124 - ما هي بنود هذه البيعة ؟
    قال جابر : قلنا يا رسول الله ! علام نبايعك ؟ قال ( على السمع والطاعة في النشاط والكسل ، وعلى النفقة في العسر واليسر ، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وعلى أن تقوموا في الله ولا تأخذكم في الله لومة لائم وعلى أن تنصروني إذا قدمت إليكم ، وتمنعوني مما تمنعون منه أنفسكم وأزواجكم وأبناءكم ، ولكم الجنة ) رواه أحمد

    ثم : سمعت قريش بهذه البيعة المباركة فلاحقت أهلهـا فلم تظفر إلا بسعد بن عبادة فعذبته ، ثم نجاه الله تعالى فلحق بالمدينة ، واشتد لذلك غضب قريش وعظم أذاها للمؤمنين ، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم المؤمنين بالهجرة إلى المدينة .



    125 - عرف الهجرة ؟

    هي الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام .
    126 - اذكر أول من هاجر إلى المدينة ؟
    أبو سلمة بن عبد الأسد .
    ثم مصعب بن عمير .
    وقد تتابع المهاجرون فقد هاجر بلال وسعد بن أبي وقاص وعمار بن ياسر .
    ثم قدم عمر في عشرين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم .
    127 - اذكر بعض النصوص التي تدل على أن الهجرة للمدينة كان بوحي إلهي ؟
    جاء في الحديث ( رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض بها نخل ، فذهب وهَلي إلى أنها اليمامة أو هجر ، فإذا هي يثرب ) رواه البخاري .
    وقال صلى الله عليه وسلم ( إني أريت دار هجرتكم ذات نخل بين لا بتين ) .
    ( وهلي ) ظني
    128 - اذكر بعض الأمور التي حدثت عند الهجرة ؟
    ( عندما أراد صهيب الهجرة ، قال له المشركون : أتيتنا صعلوكاً حقيراً ، فكثر مالك عندنا ، وبلغت الذي بلغت ، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك ، والله لا يكون ذلك ، فقال لهم صهيب : أرأيتم إن جعلت لكم مالي ، أتخلون سبيلي ؟ قالوا : نعم ، قال : فإني قد جعلت لكم مالي ، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ربح صهيب ) رواه الحاكم .
    ( عن أم سلمة أن زوجها أبا سلمة عندما أراد الهجرة حملها مع ابنه سلمة ، فرآه أهلها فلحقوا به ، وقالوا له : هذه نفسك غلبتنا عليها ، أرأيت صاحبتك هذه ، علام نتركك تسير بها في البلاد ؟ وانتزعوها منه وغضب عند ذلك رهط أبي سلمة فقالوا : لا نترك ابننا عندها إذ نزعتموها من صاحبنا ، فتجاذبوا الطفل بينهم حتى خلعوا يده وذهبوا به ، وانطلق أبو سلمة وحده إلى المدينة ، فكانت أم سلمة بعد هجرة زوجها وانتزاع ابنها منها تخرج كل غداة بالأبطح تبكي حتى تمسي نحو سنة ، فررقّ لها أحد ذويها فقال لرهطه : إن شئت الحقي بزوجك ، فاسترجعت ابنها من آل سلمة وهاجرت إلى المدينة بصحبة عثمان بن أبي طلحة

    بني هاشم
    ADMINISTRATOR
    ADMINISTRATOR

    عدد الرسائل : 1831
    العمر : 36
    الترفيه : النت
    المزاج :
    المهنه :
    الهوايه :



    تاريخ التسجيل : 23/11/2008

    مجايشي رد: الأنوار فى سيرة النبى المختار

    مُساهمة من طرف بني هاشم في الخميس 14 مايو - 22:24



    موضوع جدا مميز يعتبر ككتاب

    وجهد رائع اختي بنت الشريف

    تقبلي مروري


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر - 0:20